العراق .. إعادة الإعمار بعد حرب تنظيم الدولة ستكلف ميزانية ضخمة

الإثنين 12 فبراير 2018 - 14:41

افتتحت الاثنين 12 فبراير بالكويت، أشغال المؤتمر الدولي حول برنامج إعادة إعمار العراق ودور مؤسسات التمويل، وذلك بمشاركة أزيد من ممثلي 75 دولة ومنظمة ومؤسسات مالية.

وقال المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب البدر، في كلمة افتتاحية، إن "خروج العراق من وضعه، وإعادة بناء ما هدمه الإرهاب من أواصر المجتمع ونزع أسباب النزاع، وإزالة أسباب الخلاف، يتطلب من الجميع التخطيط المحكم لعملية إعادة الإعمار بقيادة العراق، ودعم البلد وزرع الأمل في صدور الشباب، وإبعادهم عن قبضة التطرف والإرهاب".

وبعد أن أشار إلى الأضرار التي لحقت بالعراق جراء الإرهاب، أكد عبد الوهاب البدر أن رؤية الإعمار ترتكز على تضافر وتكامل الجهود لبناء المقومات الأساسية للتعافي والنمو الاقتصادي، مدعومة بجهود مؤسسات التنمية الدولية والقطاع الخاص وجمعيات المجتمع المدني.

من جانبه، قال مصطفى الهيتي رئيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية بالعراق، إن معركة البناء التي دخلتها بلاده بعد سنوات الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، تتطلب استراتيجية محكمة لبناء دولة العراق تقوم على أبعاد إنسانية واقتصادية، مضيفا أن مواجهة الأضرار التي لحقت العراق ما بعد الحرب على "داعش"، تستدعي التفكير في وضع قاعدة معلومات لتحديد الأضرار، بداية من رسم الخطوات الكفيلة بإعادة بناء وإعمار جل المؤسسات ذات الأولوية، مثل المدارس والجامعات لضمان عودة التلاميذ والطلبة إلى دراستهم، فضلا عن الاهتمام بمؤسسات الخدمات الإنسانية التي تقوم على الأنشطة الإنسانية.

بدوره، أكد المدير العام، رئيس مجلس إدارة الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، عبد اللطيف الحمد أن الأوضاع المأساوية التي مر بها العراق وعانى منها كثيرا الشعب العراقي على مدى سنين عديدة، وماخلفته من دمار للبنية الأساسية، تجاوزت قدرات الشعب العراقي على إعادة البناء والتعمير رغم ما يتمتع به من قدرات بشرية وإمكانيات مادية، الشيء الذي يستدعي من الجميع التعاون والتضامن مع العراق في تقديم الدعم والمساندة لإعادة البناء والإعمار.

وأضاف أن هذا الملتقى يشكل فرصة لمعرفة المزيد من مخططات وبرامج إعادة الإعمار التي تتبناها دولة العراق وتستقطب لها الدعم والمؤزارة من المجتمع الدولي، مبرزا أن هذا الدعم ومؤازرة الشعب العراقي يؤكد التضامن والتكامل في سبيل النهوض بالبلاد بكل مناحي التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد أن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي يتطلع إلى التعاون مع العراق، كما يعلن استعداده لتقديم الدعم المطلوب في إطار البرامج والأولويات المحددة، بما يحقق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وسيناقش المشاركون في هذا اللقاء استراتيجية وخطط التعافي وإعادة إعمار المناطق المتضررة في العراق والاحتياجات التمويلية وتقدير الخسائر والاحتياجات، وكذا تدخل صندوق إعادة الإعمار بالمناطق المحررة والبعد الاجتماعي لإعادة الإعمار وإعادة التأهيل الاجتماعي في هذه المناطق.

وسيعرف اللقاء تنظيم جلسات للنقاش تستحضر، بالأساس، البعد الإنساني لإعادة الإعمار والحكامة والمحاسبة إلى جانب التعافي والتعايش السلمي، وكذا دور مؤسسات التنمية الدولية في إعادة الإعمار، وآلية الائتمان الألمانية لدعم عودة نازحي الداخل، ودور الوكالة اليابانية للتنمية الدولية في دعم عمليات إعادة الإعمار في العراق والمناطق المتحررة، إضافة إلى رؤية مجموعة البنك الإسلامي للتنمية حول دعم هذه العملية.

ويشارك في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، المنظم ما بين 12 و14 فبراير الجاري، عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية من قبيل الكويت والعراق والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والبنك الدولي وجمعيات المجتمع المدني.

المصدر : مدي1تيفي.كوم و (و.م.ع)
عاجل